متابعة

بعدما تعالت أصوات الأطباء للتحذير من انقطاع دواء يعد العلاج الرئيسي لمرضى الغدة الدرقية، وسط توالي انقطاعات أدوية حيوية عن الصيدليات المغربية، وتحذيرات الأطباء من انعكاس ذلك على صحة المغاربة، يتجه المغرب نحو تنفيس هذه الأزمة.

وقالت مصادر مطلعة، إن دواء “Levothyrox”، الذي نفذ من الأسواق المغربية لأيام مخلفا أزمة حقيقية، دخلت كميات جديدة منه، قد تنفس الأزمة في الأسواق المغربية لبضعة أشهر.

وعن انقطاع هذا الدواء الحيوي، كانت وزارة الصحة قد خرجت بتوضيحات على لسان البروفيسور جمال توفيق مدير الأدوية والصيدلة بوزارة الصحة، بين فيها حقيقة الانقطاعات المتكررة للأدوية من السوق المغربية.

وقال توفيق في حديث سابق له مع “اليوم 24″، إن دواء ” Levothyrox” يتوفر عادة بثلاثة مقاييس، مقياس 25 ملغرام و50 ملغرام و100 ملغرام و200 ملغرام، مقرا أن مقياس 200 ملغرام غير متوفر فعليا في السوق المغربية.

وفي ذات السياق، أضاف توفيق أن هذا الدواء الذي يضم هرمونات طبيعية لتعويض الخصاص بالنسبة لمرضى الغدة الدرقية، يمكنهم تعويض مقياس 200 ملغرام بمقاييس أخرى، قال إنها تتوفر في السوق المغربية.

وعن انقطاع هذا الدواء الحيوي عن السوق المغربية، يقول المسؤول في وزارة الصحة، إن المختبر الذي يعد هذا الدواء عالميا سبق له أن أخبر المغرب بانقطاعه إلى حين نهاية شهر غشت الجاري، مضيفا أن المغرب لا يمكنه حل مشاكل مثل هذه الأدوية التي يكون انقطاعها عالميا وليس محليا، مؤكدا أن هناك احتمال لتتوالى هذه الحالات بسبب الارتباط المغربي بالسوق العالمي للأدوية.

اليوم 24