محمد سالكة

احتضنت قاعة الإجتماعات لجماعة اركمان ، مساء يومه الاثنين 29 يوليوز 2019 ،مراسيم الانصات إلى الخطاب الملكي السامي بمناسبة الذكرى الـ 20 لتربع جلالة الملك محمد السادس على عرش أسلافه المنعمين ، والذي وجهه جلالته إلى الشعب المغربي الوفي. ولقد حضر هذا الحفل قائد قبيلة كبدانة و خليفته وقائد الدرك الملكي بسرية كبدانة وقائد القوات المساعدة باركمان ومجموعة من اعوان السلطة ونائب الكاتب العام مع الغياب التام للمنتخبين وفعاليات المجتمع المدني. ولقد أكد جلالة الملك في خطابه السامي انه يشهد الله انه جعل خدمة شعبه الوفي اولى أولوياته حتى ينعم جميع المغاربة بالعيش الكريم ،مشيرا ان المغرب ملك لجميع المغاربة، وهو بيت مشترك. وعلى الجميع، كل من موقعه، أن يساهم في بنائه وتنميته، وأن يحافظ على وحدته وأمنه واستقراره. مستحضرا التضحيات التي قدمت من اجل الوطن حيث قال جلالته ” اننا نستحضر هنا، بكل إجلال وإكبار، جميع المغاربة الأحرار، الذين قدموا التضحيات الجسام، في سبيل الحرية والاستقلال، وساهموا في بناء المغرب الحديث، مغرب التنمية والديمقراطية والتقدم ..وفي مقدمتهم جدنا المقدس، جلالة الملك محمد الخامس، ووالدنا المنعم، جلالة الملك الحسن الثاني، أكرم الله مثواهما..وتقدم جلالة الملك بالشكر الجزيل لكافة مكونات القوات المسلحة الملكية، والدرك الملكي، والقوات المساعدة، والأمن الوطني، والوقاية المدنية، لتجندهم الدائم، تحت قيادة جلالته، للدفاع عن وحدة الوطن، وصيانة أمنه واستقراره. ووجه جلالة الملك محمد السادس دعوة للمغاربة، من أجل المساهمة في المرحلة المقبلة بروح مواطنة، بهدف تحسين ظروف المواطنين. وانتقد جلالة الملك المدافعين عن عدم انفتاج بعض القطاعات الاقتصادية المغربية أمام المستثمرين الأجانب، معتبرا أنهم لا يدافعون عن مصلحة المغاربة، وإنما عن مصالحهم الخاصة.

وقال جلالته في خطابه، امس الإثنين، إنه ينبغي التركيز على الرفع من مستوى الخدمات الأساسية والمرافق العمومية، داعيا الحكومة للشروع في إعداد جيل جديد من المخططات الكبرى لتشكل عماد النموذج التنموي، ليكون هذا النموذج مدخلا للمرحلة الجديدة، مرحلة قال الملك إن “قوامها المسؤولية وواعدة لما يزخر به المغرب من مؤهلات ونحن قادرون على ذلك”، معبرا عن طموحه “ليلتحق المغرب بركب الدول المتقدمة”.