أصدرت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، بمناسبة الذكرى العشرين لعيد العرش، مؤلفا تحت عنوان “عشرون سنة من العهد المحمدي الزاهر (1999-2019)، حيث أبرز أحمد التوفيق، وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، في تقديم هذا الإصدار الجديد، الذي يتوزع على ستة محاور، أن “حصيلة تدبير الشأن الديني، خلال عشرين سنة من عهد أمير المؤمنين الملك محمد السادس، هي حصيلة طيبة مباركة”.

وأضاف التوفيق أنه “ما كان يمكن أن يتصور أن تكون الحصيلة غير ما ذُكر وهي تستمد مشروعيتها ومنهجها من البيعة الشرعية للإمامة العظمى، وتستمد تنزيلها على الواقع من رعاية أمير المؤمنين وتوجيهاته، فهو تدبير واضح المنطلقات والمقاصد والمآلات، يتناول التبليغ والتعليم والتجهيز والتأطير”.

وأكد الوزير أن “هذا التدبير صار نموذجا يطيب عنه الحديث في الآفاق، والسر في قيامه وتفرده متأصل في النظام الذي يقوم به وفي حصافة الاستمداد من تجربة تاريخية عريقة عملت بمقتضى هذا النظام، وذلك في إطار الثوابت التي اختارها المغاربة باجتهادهم في مجالات العقيدة والمذهب والتربية السلوكية الروحية”.

وقال أحمد التوفيق إن “متصفح هذه الحصيلة سيقف على وجوه الإنجاز في الأبواب المستجيبة للأمر الإلهي في حماية الدين ولأمانة إمارة المؤمنين في هذه الحماية؛ وذلك من خلال العناية بالقرآن الكريم والعناية بالحديث الشريف، ولا سيما من خلال إطلاق برنامج الدروس الحديثية لإذاعة وقناة محمد السادس، وبناء المساجد وتجهيزها وصيانتها، وعمارتها بالأئمة، وتنظيم التعليم العتيق وتسييره، وتنظيم الحج”.

وسجل المتحدث ذاته، ضمن الحصيلة المذكورة، “رعاية التقويم الهجري المرتبطة به أوقات الصلاة وإحياء الأعياد، وتأسيس إعلام ديني رشيد، ورعاية الأواصر الدينية مع البلدان الإفريقية من خلال العلاقات الوشيجة مع الطرق الصوفية وإحداث مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة، والاستجابة الممكنة لحاجيات المغاربة في الخارج، وإقامة الفضاءات الثقافية والفنية، والعناية ببعض الفنون كالخط والتزويق والحروفية “.

وأشار وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية إلى أن “هذا التدبير للشأن الديني تتولاه إدارة وسعت هياكلها وطورت أساليب عملها للتكيف مع الحاجيات ومع مقتضيات باقي الأوراش التي انخرطت فيها البلاد”، مؤكدا أن “ما حققته هذه الإدارة من نجاح يرجع إلى عناية أمير المؤمنين الذي ينظم شؤونها بظهائر شريفة تولد عن كل واحد منها جانب من الترسانة القانونية التي تمثل ابتكارات في هذا الشأن الذي كانت تضمن العرف فيه تقاليد عريقة تمت المحافظة عليها ونقلها في صيغ قانونية تحفظ للأمة مرجعياتها وتضمن للأفراد حقوقهم”.

وينقسم المؤلف إلى ستة محاور، يتطرق أولها إلى التنظيم المؤسساتي والقانوني، تم خلاله التأكيد على أنه اعتبارا لأهمية المؤسسات في ضمان استمرارية تنفيذ البرامج والمشاريع الهيكلية للدولة في المجالين الديني والوقفي، لا سيما تلك التي تتجاوز الزمن الإداري أو السلطة السياسية للحكومة، عملت الوزارة خلال الفترة 1999-2019 على تحديث القانون المؤطر لهذه المؤسسات، سواء من حيث وظيفته التنظيمية التقليدية، المتمثلة في تحقيق الارتقاء بالنص الشرعي الموافق لإرادة الأمة المغربية في الحياة العامة من مجرد واجب أخلاقي إلى قاعدة قانونية ملزمة، أو من حيث دوره في المسلسل الإصلاحي، الذي يتجلى في تقريب المرافق الدينية والوقفية من المواطن.

أما المحور الثاني، فاهتم بـ”التأطير الديني: الاستمرارية والارتقاء”، من خلال رصد مظاهر التجديد والاستمرارية في الخطاب الديني، حيث تمت، في هذا الصدد، الإشارة إلى قرار أمير المؤمنين الملك محمد السادس، في مجال الإعلام الديني، إحداث مؤسستين إعلاميتين تعنيان بالتأطير الديني لنشر الوعي الديني الصحيح وفق الثوابت الدينية الوطنية، ويتعلق الأمر بإذاعة محمد السادس للقرآن الكريم (أكتوبر 2004) وقناة محمد السادس للقرآن الكريم (نونبر 2005).

وتطرق المحور إلى العناية التي تم إيلاؤها للقيم الديني باعتباره قطب الرحى في مسار إصلاح الحقل الديني بالمملكة من خلال المحطات البارزة في الرقي بالمستوى العلمي والمهني لهذه الفئة وتحسين أوضاعها المادية والاجتماعية، وكذا الاهتمام بالتكوين والتأهيل من خلال سياستي التشبيب وانتقاء الكفاءات العلمية المناسبة للنهوض برسالة المسجد عبر برمجة أنواع مختلفة من التكوينات التي تناسب احتياجات كل فئة من فئات القيمين الدينيين.

وتناول المحور الثالث حرص الملك محمد السادس على العناية بالتعليم والتكوين الديني من خلال هيكلة التعليم العتيق وتأهيل البنية المادية لمؤسسات التعليم العتيق ببناء مؤسسات نموذجية وتجهيزها وإقرار آليات التسيير الإداري بها، وإرساء دعائم النظام التربوي وبرنامج محو الأمية بالمساجد والسبل الاستشرافية للارتقاء من خلال الإصلاحات والإجراءات، مع الإشارة إلى جامعة القرويين باعتبارها منبع الإشعاع الثقافي ومنبر الحضارة العربية الإسلامية.

أما المحور الرابع، فاهتم بالعناية التي يخص بها أمير المؤمنين الأماكن الدينية والثقافية ومنها المساجد التي أولاها الاهتمام والعناية الفائقين، عبر خطة ورؤية مستقبلية للارتقاء بها مع الاهتمام بالزوايا والأضرحة ومراكز التوثيق والأنشطة الثقافية والخزانات الحبسية ومكتبات الأوقاف.

وتطرق المحور الخامس إلى إيلاء أمير المؤمنين اهتماما خاصا لتنظيم الوقف والنهوض به عبر المحافظة على الأصول الوقفية وتجديدها، والتنمية المالية للرصيد الوقفي والإسهام في التنمية المستدامة في المجال الديني والاجتماعي والثقافي، والاستثمارات الوقفية وتثمين وتأهيل المباني الوقفية.

وسلط المحور السادس الضوء على عدد من المواضيع تشمل بالخصوص تأهيل الموارد البشرية لتجويد الخدمات تنفيذا للتوجيهات المولوية السامية لأمير المؤمنين، والانتقال من المقاربة المعيارية للنفقات إلى هيكلة ميزانية قائمة على البرامج والمشاريع، وتعزيز علاقات التعاون الدولي، والتعاون مع القطاعات والهيئات الوطنية، وتعزيز إشعاع التعاليم الدينية الداعية إلى الاعتدال والتسامح، إلى جانب إحداث مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة استنادا إلى الروابط الدينية والثقافية التي تجمع المملكة المغربية بعدد من بلدان إفريقيا، والاستفادة من التكنولوجيات الحديثة التي تعد عاملا حاسما في خدمة الإدارة.

كما تضمّن مؤلف “عشرون سنة من العهد المحمدي الزاهر (1999-2019)” ملحقين يهتم الأول باتفاقيات التعاون الإسلامي مع العديد من الهيئات، فيما يرصد الثاني مشاركة وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في الاجتماعات ذات العلاقة بمكافحة الإرهاب والتطرف الديني.