تم مساء اليوم الأحد، توقيف ثمانية أشخاص في سريلانكا، على صلة بسلسلة تفجيرات شهدتها الجزيرة، وخلفت 207 قتلى على الأقل.

وقال رئيس الوزراء، رانيل ويكريميسينغي، في كلمة عبر التلفزيون “حتى الآن، الأسماء التي لدينا محلية”، لكن المحققين يسعون إلى معرفة ما إذا كانت لديهم “علاقات مع الخارج”، من دون تفاصيل إضافية. كما أقر بوجود “معلومات” عن هجمات محتملة.

وأضاف “يجب أن نحقق كذلك في سبب عدم اتخاذ احتياطات كافية”. إلا أنه أكد أن أولوية الحكومة الأولى ستكون “اعتقال الإرهابيين”.

وتابع “أولا وقبل كل شيء علينا أن نضمن أن لا يرفع الإرهاب رأسه في سريلانكا”.

وهزت ثمانية انفجارات عددا من الفنادق الفخمة والكنائس في أرجاء سريلانكا الأحد، في أسوأ أعمال عنف تشهدها البلاد منذ انتهاء الحرب الأهلية قبل عشر سنوات.