مباشرة من دارالسلام التانزانية مبعوث باب ناظور : عادل الرحموني
قال جمال السلامي مدرب المنتخب المغربي لأقل من 17 سنة ، إن مباراة الكاميرون المقررة غدًا الخميس 17 أبريل 2019 ، في نهائيات كأس أمم إفريقيا تحت 17 عامًا بتنزانيا، ستكون حاسمة.
وكان منتخب المغرب، قد تعادل في المباراة الأولى، أمام السينغال 1-1، علمًا بأنه سيواجه غينيا في مباراته الثالثة والأخيرة يوم الأحد القادم.

وأكد السلامي في المؤتمر الصحفي الذي عقده يومه الأربعاء 16 أبريل 2019 ، والذي تشرف عليه اللجنة المنظمة للكاف قائلا : “إنها مباراة صعبة، لكن لا خيار أمامنا غير الفوز، لمواصلة المنافسة على التأهل، لدينا الإمكانيات للانتصار، خاصة أننا قدمنا مستوى جيد في مباراتنا الأولى أمام المنتخب السنغالي”.

وأضاف جمال أنه يتمنى ألا يتأثر لاعبوه بالحرارة، خاصة أن المواجهة كما أكد ستجرى في الظهيرة الساعة الثانية بالتوقيت المحلي لتانزانيا الساعة الثانية عشرة بالتوقيت المغربي.
وأكمل السلامي حديثه : “يتميز منتخبنا على الكاميرون بالمهارات الفنية، والسرعة، لذلك يمكننا أن نخلق لهم مشاكل في الملعب، لكني أتمنى أن تكون فاعليتنا الهجومية حاضرة، بخلاف المباراة الأولى التي أضعنا فيها سيلا من الأهداف”.
من جهته صرح اللاعب يوسف اوجدال على أن كل العناصر الوطنية واعية بالمسؤولية التي على عاتقها وان اللاعبون عازمون على الظفر بالنقاط الثلاثة للمباراة أمام الكاميرون حتى يتسنى لهم اجراء المباراة الأخيرة ضد غينيا يوم الأحد بنوع من الاريحية كما ان العناصر الوطنية يحدوها طموح كبير لتحقيق هدفين في هذه الكأس اولهما التأهل الى كأس العالم بالبرازيل وثانيهما الظفر باللقب الافريقي.