توفيق السليماني

يبدو أن حلم تنظيم المغرب كأس العالم 2030 بشراكة مع إسبانيا والبرتغال، بعدما عرض رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانتشيز، على الرباط ولشبونة، خلال زيارته في نونبر الماضي للمملكة، العمل على تحقيق هذا الحلم؛ أصبح رهينا بنتائج الانتخابات التشريعية المنظمة يوم 28 أبريل الجاري بإسبانيا، إذ إن سقوط الحزب الاشتراكي الحاكم يعني سقوط هذا المشروع المشترك، الذي يرفضه اليمين الإسباني، الذي يتهم سانتشيز باستعماله ورقة انتخابية لا غير.

في حوار مع صحيفة «ماركا»، سئل سانتشيز: «متى ستنظم تظاهرة رياضية كبيرة بإسبانيا؟ وأين وصل طموح تنظيم المونديال للمرة الثانية بإسبانيا؟»، فرد قائلا: «هو مشروع عرضته على الحكومتين المغربية والبرتغالية، على غرار الاتحاد الدولي لكرة القدم»، وأضاف: «الاتحادات الكروية (في البلدان الثلاثة) تشتغل على هذا المشروع حاليا»، مبرزا أنه «يريد أن يقود هذه الفكرة ابتداء من الولاية التشريعية المقبلة»، في إشارة ضمنية إلى قدرته على الفوز بالانتخابات، وضمان تحقيق هذا الحلم على أرض الواقع، وفي الوقت نفسه يوجه سانتشيز خطابه إلى عشاق المونديال بتأكيد أن تصويتهم للحزب الاشتراكي سيجعل المونديال المشترك بين مدريد والرباط ولشبونة ممكنا.