بداية مطالعة أنباء بعض الجرائد الورقية الخاصة بيوم الثلاثاء من “المساء” التي أشارت إلى أن الحزب الشعبي الإسباني الحاكم تقدم بمقترح مثير يغري المهاجرات، وعلى رأسهن عشرات المغربيات الحوامل، بالتخلي عن مواليدهن لتبنيهم من قبل أسر إسبانية مقابل توفير حماية مؤقتة لهن خلال فترة الحمل.

وأضافت “المساء” أن المقترح يغري النساء الحوامل بالتخلي عن أبنائهن مقابل أوراق الإقامة وتوفير الحماية لهن، غير أن ذلك لا يعني الحماية من الحملات الأمنية الإسبانية ضد المهاجرين بطريقة غير شرعية؛ إذ إن الحماية التي يعد بها تقتصر على فترة الحمل.

وتطرقت الجريدة إلى استمرار تدفق أموال الجزائر على البوليساريو في عز الحراك الشعبي، بحيث أقرت الجبهة باستمرار الدعم المالي الجزائري المتدفق عليها حتى في فترة الحراك الذي تشهده الجزائر والمظاهرات التي يقوم بها الجزائريون ضد النظام الحاكم.

ووفق المنبر ذاته، فإن قياديا في الجبهة أكد أن الدعم المالي من النظام الجزائري ما يزال مستمرا، وكشف عن دعم مشابه من جنوب إفريقيا، وعبّر عن خيبة أمل تسود أوساط الجبهة بعد محادثات الجزء الأول من المائدة المستديرة التي احتضنتها جنيف بعدما غيبت قضايا وصفها بالجوهرية.

وورد في المساء” كذلك أن عناصر الدرك الملكي لسرية امنتانوت وضعت مستشارا جماعيا عن حزب الاستقلال رهن تدابير الحراسة النظرية، بعد أن اتهمه شقيقان له بمحاولة سرقة أغنامهما ليلا من داخل اسطبل تقليدي بدوار “تاسا”.

وبحسب الخبر ذاته،فإن المستشار الجماعي الموقوف، الذي هو موضوع مذكرة بحث وطنية من أجل تهمة سرقة تراب معدني من أحد أوراش استخراج المعادن التابع لشركة مناجم، لوحظت عليه آثار عنف تلقى بسببها الإسعافات الأولية بالمستوصف الصحي بإمنتانوت.

وإلى “أخبار اليوم” التي نشرت أن المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن أعلن إبرام اتفاق بين شركة “إيني” الإيطالية للمحروقات و”قطر للبترول”، يشمل الرخص الـ12 الواقعة بمنطقة “طرفاية أوفشورشالو”.

وأفاد الخبر بأن التوقيع على هذا الاتفاق يندرج في إطار إستراتيجية التنقيب التي تعتمدها قطر للبترول، التي تستهدف الأحواض التي تحتوي على المحروقات.

وكتبت”أخبار اليوم” أيضاأن وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية شرعت في إجراء إحصاء دقيق ومسح شامل لمساجد المملكة، البالغ عددها 51 ألف مسجد، بما فيها الكائنة بالمجال القروي.

وأضافت الجريدة أن الإحصاء الدقيق للمساجد سيعهد بتنفيذه للمراقبين والمتفقدين في المندوبيات الإقليمية وسيملؤون استماراته.

أما “الأحداث المغربية” فنشرت أن سياقة متهورة لسائق شاحنة كبيرة كانت متجهة إلى مدينة آسفي في الطريق الرابطة بين أسفي وثلاثاء بوكدرة قادت إلى العثور على ثلاث بندقيات صيد غير مرخصة داخل منزل خال بمنطقة ثلاثاء بوكدرة.

وأوضحت الجريدة أن السائق الذي كان في حالة سكر طافح اصطدم بمنزل بجانب الطريق، الأمر الذي أدى إلى انهيار جزء كبير منه. وبعد حضور رجال الدرك الملكي وعناصر الوقاية المدنية، وخلال عملية البحث تحت الأنقاض ما إذا كانت هناك خسائر بشرية، عثروا على ثلاث بندقيات اتضح أنها بدون ترخيص، تم نقلها صوب المختبر العلمي للتحقق منها ومن أصلها، بينما نُقل السائق إلى قسم المستعجلات بمستشفى محمد الخامس بأسفي لتلقي العلاجات الضرورية. كما تم فتح تحقيق من قبل عناصر الدرك الملكي، بتعليمات من النيابة العامة، للوصول إلى مصدر الأسلحة وأسباب وجودها في ذلك المنزل.

وجاء ضمن مواد العدد ذاتهأن رابطة الصحراويين المغاربة بأوروبا للتنمية والتضامن نظمت بساحة الأمم المتحدة، وسط جنيف، وقفة احتجاجية للتنديد بالجرائم المرتكبة من قبل البوليساريو بمخيمات تندوف.

وأضافت الصحيفة عينها أن المشاركين في الوقفة لفتوا الانتباه إلى مأساة الأطفال الجنود الذين جندتهم ميليشيات البوليساريو في مخيمات تندوف، مذكرين بأنه تم انتزاع هؤلاء الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و7سنوات من حضن عائلاتهم وترحيلهم إلى بلدان مختلفة لتدريبهم على استخدام الأسلحة النارية والمتفجرات.

ونقرأ في “الأحداث المغربية” أيضا أن شرع اليد أصاب شقيقين بالرصاص، بحيث انتهى خلاف بين أسرتين بدوار لبريكات بإقليم الرحامنة حول أحقية استغلال قطعة أرضية بإصابة شقيقين بأعيرة نارية، نقلا على إثرها صوب المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بمراكش لتلقي العلاجات الضرورية، فيما تم وضع الطرف الخصم رهن تدابير الحراسة النظرية باعتباره المتهم في القضية.

الختم من”العلم” التي ورد بها أن قاضي التحقيق المكلف بقضايا الإرهاب بمحكمة الاستئناف بملحقة سلا أجرى مواجهة بين جميع المتهمين في نازلة مقتل السائحتين الإسكندنافيتين بإمليل ضواحي مراكش أواخر شهر دجنبر 2018.

وأضافت الجريدة أن قاضي التحقيق أنهى البحث مع السويسري الثاني، وأحال ملفه على الوكيل العام باستئنافية الرباط الذي حدد أول جلسة عمومية للشروع في مناقشته.

وكتبت “العلم” كذلك أن الرياح القوية التي شهدتها مراكش مؤخرا تسببت في خسائر مادية كبيرة، بعدما سقطت شجرة بزنقة موريتانيا بحي جليز على واجهات عدد من السيارات وأسقفها وأتلفتها.