كشفت وثائق لسلطات الأمن الألمانية أن المخابرات المغربية علمت بالصدفة عام 2016 بشأن التونسي أنيس العمري، الذي نفذ لاحقا هجوم الدهس في برلين، وذلك بسبب صلاته بإسلاميين متطرفين منحدرين من المغرب في ألمانيا.

وجاء في الوثائق، التي أطلع عليها المكتب الاتحادي للشرطة الجنائية سلطات الأمن على المستوى الاتحادي والولايات في نونبر الماضي، أن العمري إسلامي لديه استعداد للقتال ويعتزم تنفيذ “مشروع” لا يمكنه التحدث عنه عبر الهاتف.

ووفقا للوثائق، التي اطلعت عليها وكالة الأنباء الألمانية “د.ب.أ”، قدمت الاستخبارات المغربية للمكتب الاتحادي للشرطة الجنائية في ذلك الحين معلومات مفصلة عن مغربي، ومغربي-فرنسي، والعمري. وكانت الاستخبارات المغربية تركز في ذلك على اتصالات محتملة للثلاثة مع أنصار لتنظيم “داعش” في سورية أو ليبيا أو العراق.

وطُلب من المكتب الاتحادي لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية الألمانية)، في ذلك الحين، التحري عن المعلومات القادمة من المغرب.

واتضح عبر اللجنة البرلمانية المختصة بالتحقيق في الهجوم أن الاستخبارات الداخلية الألمانية لم تتحر عن المعلومات سوى لدى الاستخبارات الأمريكية، التي لم تقدم ردا إلا عقب وقوع الهجوم.

يُذكر أن طالب اللجوء المرفوض تاجر المخدرات، أنيس العمري، نفذ هجوم دهس بشاحنة في إحدى أسواق عيد الميلاد في برلين في 19 دجنبر 2016، أسفر عن مقتل 12 شخصا وإصابة أكثر من 70 آخرين.

وفر العمري في وقت لاحق إلى إيطاليا وهناك لقي حتفه في مدينة ميلانو برصاص الشرطة الإيطالية.