باب ناظور : و م ع

تم، مؤخرا، بعمالة إقليم الناظور تشكيل اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، في إطار الإعداد لتنزيل المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية. كما أشرفت عمالة الإقليم على تشكيل اللجان المحلية للمبادرة.

وأفاد بلاغ لعمالة الإقليم بأنه روعي في تشكيل أجهزة حكامة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، على المستويين الإقليمي والمحلي، مقتضيات الجهوية المتقدمة واللاتمركز الإداري، حيث تمت إعادة تحديد مهام واختصاصات هيئات التدبير من أجل ضمان النجاعة والفعالية على مستوى المجال الترابي الذي ستتدخل فيه، وذلك طبقا للرؤية الجديدة للمبادرة.

وفي السياق ذاته، يضيف المصدر، أشرفت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية، تحت رئاسة عامل الإقليم السيد علي خليل، على تنظيم دورة تكوينية حول “منهجية وأدوات التشخيص الترابي التشاركي” يوم 15 فبراير الجاري لفائدة الباشوات ورؤساء الدوائر وبمشاركة القياد ورؤساء الملحقات الإدارية التابعين لنفوذ إقليم الناظور.

وأكد عامل الإقليم، بالمناسبة، على الأهمية الكبيرة للتشخيص الترابي التشاركي الذي يعتبر إنجازه من أهم الاختصاصات الموكولة للجان المحلية للتنمية البشرية، والذي سيسمح بتمكين أجهزة الحكامة الإقليمية والمحلية من التوفر على رؤية واضحة للمجال الترابي بشأن مختلف القضايا والمناطق والفئات الاجتماعية المستهدفة من طرف المرحلة الثالثة للمبادرة الوطنية، كما سيسمح هذا التشخيص بالتوفر على وثيقة أساسية للتخطيط وتحديد تدخلات المبادرة خلال الخمس سنوات من عمر مرحلتها الثالثة.

إثر ذلك، قدم قسم العمل الاجتماعي عرضين مفصلين، تمحور أولهما حول تقديم وشرح محتويات المرحلة الثالثة للمبادرة، أما العرض الثاني فقد تم تخصيصه لتقديم وتفسير أدوات إنجاز التشخيص الترابي التشاركي من خلال عرض محتويات الاستمارات والجداول المعدة لهذه الغاية وتبيان كيفية تعبئتها وطرق جمع المعطيات الرقمية والنوعية الخاصة بالبرامج الثلاثة المعنية بعملية التشخيص.