فاز فيلم “الكتاب الأخضر”، اليوم الاثنين، بجائزة الأوسكار لأفضل فيلم خلال حفل جوائز النسخة الـ91 لأكاديمية هوليوود.

ويعد “الكتاب الأخضر” أول عمل درامي لبيتر فاريلي، لكنه تمكن من انتزاع جائزة أفضل فيلم في جوائز النسخة الـ91 من الأوسكار التي هيمن عليها فيلما “روما” و”ملحمة بوهيمية”.

وواجه “الكتاب الأخضر” منافسة شرسة من قبل فيلمين آخرين؛ هما “روما” لألفونسو كوارون و”المفضلة”، لكن الفيلم هو بلا شك الأكثر استحواذا على إعجاب المشاهدين هذا الموسم، رغم أنه يحظى بنجوم أقل شهرة عن أفلام أخرى، كما أنه لاقى إعجابا كبيرا من النقاد بفضل قصته التي ينحي فيها رجل أسود وآخر أبيض خلافتهما جانبا لتربطهما علاقة صداقة.

تدور أحداث “الكتاب الأخضر”، المستوحى من أحداث حقيقية والذي أخرجه بيتر فاريللى، حول تونى ليب (فيجو مورتينسن)، حارس إيطالى أمريكى يتم استئجاره عام 1962 ليعمل سائقًا لصالح العازف دون شيرلى (ماهرشالا على) فى جولة بين معالم جنوب أمريكا. وبما أن دون شيرلى من أصل أفريقي، فهو يعتمد خلال الرحلة على ما يسمى بـ “الكتاب الأخضر للسائق الزنجي” الذي يرشدهما إلى الفنادق الصغيرة والمطاعم ومحطات الوقود التى يستطيع السود دخولها دون مشاكل.