سارة الطالبي

بعد حديث القصر البريطاني عن تأخر وصول الأمير “هاري”، وزوجته “ميغان” إلى المغرب، في أول زيارة لهما، مساء أول أمس السبت، بسبب شركة الخطوط الملكية المغربية “لارام”، لاتزال متاعب الأمير البريطاني متواصلة مع شرطة الطيران المغربية.

وفي السياق ذاته، كشف موقع “يابلادي” اليوم الاثنين، أن ثلاثة مصورين خاصين بالعائلة الملكية البريطانية، عبروا عن سخطهم من خدمات “لارام”، التي أفقدتهم معداتهم التقنية، خلال الرحلة الملكية من لندن إلى الدارالبيضاء.

ونقل المصدر ذاته تدوينات للمصورين الثلاثة، نشروها في موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، قالوا فيها إن مصوري سبع مؤسسات إعلامية بريطانية، بالإضافة إلى “بي بي سي”، لم يتوصلوا بحقائب سفرهم، فيما رفضت، حسب قولهم، الخطوط الملكية المغربية إمدادهم بمعلومات عن الأمتعة الضائعة.

“روكي”، مصور العائلة الملكية البريطانية، منذ 25 سنة، وقع كذلك ضحية هذه الواقعة، وكتب على شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر”، متحدثا عن أن “لارام”، التي تتحمل المسؤولية القانونية في قضية ضياع الأمتعة، لا تملك أي تقرير حول الحادث بعد ثلاثة أيام من وقوعه.

من جانبه، كتب “أرتور إدواردز”، مصور العائلة الملكية البريطانية، منذ عام 1977، أنه كذلك وقع ضحية ضياع الأمتعة على رحلة الخطوط الملكية المغربية، التي لم يتمكن من استعادتها، على الرغم من تنقله، أكثر من مرة، إلى العاصمة الرباط، مرجحا أن ما ضاع منه، على الأغلب، لا يزال في مطار لندن.

يذكر أن الطائرة المغربية، التابعة للخطوط الملكية المغربية، وصلت، مساء السبت متأخرة إلى مطار لندن، ما دفعها إلى تأخير رحلتها، التي ستحمل الأمير ويليام، وزوجته إلى المغرب، بما يقارب الساعة، وهو الخبر، الذي أعلنه القصر البريطاني، أمس الأحد.