باب ناظور : محمد العبوسي

كشف أعضاء من نقابة الإتحاد المغربي للشغل، عن مجموعة من الحيثيات والمعطيات حول إعتقال 6 مهاجرين، على خلفية ما أصبح معروفا لدى الرأي العام بقضية الإحتجاج بميناء بني أنصار ضد طاقم باخرة للنقل الدولي.

وأكد محمد بولعيون عضو الأمانة الجهوية للإتحاد المغربي للشغل، أنهم في النقابة، بالإضافة إلى الإيمان بثوابت البلاد “الله الوطن الملك” يؤمنون بالديمقراطية، والسلم الإجتماعي لكن ليس على حساب الشغيلة والطبقة المستضعفة، مضيفاً أن لديه الثقة في القضاء من أجل حلّ مشكل المهاجرين الستة.

مورداً في كلمته الإفتتاحية ضمن أشغال الندوة الصحفية، على أن النقابة قامت في العديد من المرّات بمراسلة عدة جهات حول المشاكل التي يعاني منها المهاجرون المغاربة، وخصوصا المشتغلين في النقل الدولي من بعض المضايقات بالمعابر الحدودية.

من جانبه أكد محمد بوجيدة، الأمين الجهوي للإتحاد المغربي للشغل، أن اعتقال المهاجرين الـ6، جاء بعد اِحتجاج عفوي خاضه جميع ركاب الباخرة، وذلك بسبب التأخر، وكذلك بسبب كون أحد أعضاء طاقم الباخرة قام بسبّ الركاب ونعتهم بـ”المغاربة الحيوانات”.

مضيفا أن التهم الموجهة للمعتقلين ثقيلة، منها الإحتجاج بدون ترخيص وإحتجاز أشخاص ومجموعة أخرى من التهم، كما أبرز أن النقابة لن تبقى مكتوفة الأيدي، بحيث ستقوم بخطوات نضالية قادمة، وذلك من أجل الإفراج عن المعتقلين الستة.

جدير بالذكر في هذا الصدد، أن النقابة ستعقد إجتماعا للأمانة الجهوية يوم غد الأحد 24 فبراير من أجل تدارس الخطوات القادمة التي ستقوم بها النقابة.