اهتزت ساكنة دوار “درايد” في منطقة سيدي بيبي إقليم اشتوكة أيت باها، في ساعات متأخرة من ليلة أمس الإثنين، على وقع جريمة بشعة، نفذها زوج في عقده الخامس أضرم النار في جسد زوجته بسبب مشاكل عائلية معقدة، حيث لقيت حتفها.

وعلم “اليوم24″ من مصادر خاصة، أن المشتبه في ارتكابه للفعل في عقده الخامس، ينحدر من مدينة ورزازات، أقدم على حرق زوجته بصب قارورة من البنزين على جسدها، متسببا لها في حروق خطيرة عجلت بوفاتها بعد أن تفحمت وتحولت إلى جثة هامدة، وذلك بسبب خلاف حول بقعة أرضية تعود ملكيتها للضحية.

يشار إلى أن الواقعة التي راحت ضحيتها سيدة أربعينية تنحدر من مدينة مراكش، جعلت الساكنة المحلية تعيش الصدمة، إذ لم يكن أحدا ينتظر أن تتطور الأمور بين الزوجين من الإشتباك بالأيدي إلى درجة إضرام النار في جسد أحدها من طرف الآخر.

وأوضح نفس المصدر، أن الزوجين سبق لهما أن تقدما إلى المحكمة الابتدائية بانزكان بطلب الطلاق، قبل أن يقوما بالتراجع عن الدعوى، لإتاحة الفرصة لبعضهما البعض من أجل إصلاح مايمكن إصلاحه والإستمرار في العلاقة الزوجية.

وفور علمها بالأمر، انتقلت عناصر الدرك الملكي لعين المكان، والتي أوقفت المشتبه فيه بحرق زوجته وقامت باقتياده إلى مقر المركز، في حين تم نقل الضحية الى مستودع الأموات في المستشفى الإقليمي، على أن تفتح معه تحقيقا معمقا لمعرفة أسباب ودوافع هذا الحادث الذي وصفه الجميع ب”البشع”.

المصدر اليوم24