احتفت الصفحة الرسمية لرابطة الدوري الإسباني لكرة القدم (لاليغا) بالأداء الكبير والتصدي الرائع الذي كان بطله المغربي ياسين بونو، حارس جيرونا، العائد بفوز ثمين وثلاث نقاط غالية من ملعب “سانتياغو بيرنابيو”، معقل ريال مدريد، برسم الجولة الرابعة والعشرين من مسابقة الدوري الإسباني الممتاز.

وانبهر القائمون على إدارة الصفحات الرسمية لرابطة الدوري الإسباني على مواقع التواصل الاجتماعي بالمستوى الكبير الذي قدمه بونو أمام هجوم النادي الملكي، بعد أن تمكن الأخطبوط المغربي من التصدي لـ6 فرص خطيرة، أبرزها انفراد الدولي الإسباني لوكاس فاسكيز؛ كما حرم المهاجم الفرنسي وزميله الويلزي غاريت بيل والمدافع الإسباني سيرجيو راموس من تسجيل أهداف محققة.

ونشرت صفحة “لاليغا” “فيديو” يوثق للحظة تخلص المهاجم فاسكيز من دفاع جيرونا، ليجد أمامه حائط الصد ياسين بونو، الذي حرمه من التسجيل. وكتب المصدر سالف الذكر: “شاهد هذه المراوغة الرائعة للوكاس فاسكيز والتصدي الخرافي للحارس المغربي ياسين بونو؛ لهذا هو من عمالقة الحراس في لاليغا”.

كما نشر المصدر نفسه صورة أخرى للحارس المغربي، وعلق عليها بالقول: “من حقكم أن تفتخروا بهذا الحارس الكبير ياسين بونو، نعم إنه من عمالقة الحراس في مسابقة لاليغا لهذا الموسم”.

وتمكن جيرونا من قلب تأخره أمام ريال مدريد بهدف نظيف، حمل توقيع لاعب الارتكاز البرازيلي كاسيميرو، في الدقيقة الخامسة والعشرين، إلى الفوز بهدفين لهدف بعدما ترجم المهاجم كريستيان ستواني ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم غييرمو كوادرا فرنانديز ضد المدافع سيرجيو راموس إلى هدف التعادل في الدقيقة الخامسة والستين. وبعد مرور 10 دقائق تمكن اللاعب كريستيان بورتوغيس من إضافة الهدف الثاني لجيرونا.

ولم يكن بوسع فريق جيرونا الخروج من جحيم البرنابيو سالما والعودة بالنقاط الثلاث لولا التألق الواضح للحارس المغربي ياسين بونو، الذي لم يبهر فقط عشاق ناديه ومتتبعي كرة القدم، بل وصل الأمر إلى مسؤولي “لاليغا”، الذين وصفوا تدخله الحاسم أمام المهاجم فاسكيز بـ”الخرافي”.

وحصل حارس “أسود الأطلس” على تقييم 7.2 نقطة، من مؤشر هوسكوريد، بعد أدائه الكبير رفقة زملائه أمام ريال مدريد، الذي تكبد مرارة الهزيمة السابعة هذا الموسم، ليتراجع إلى المركز الثالث برصيد 45 نقطة، وباتت تفصله عن المتصدر إفس برشلونة 9 نقاط بعد مرور أربع وعشرين جولة، كما خسر خدمات قائده سيرجيو راموس، الذي تعرض للطرد بعد إشهار الحكم البطاقة الصفراء الثانية في وجهه.

ورفع جيرونا رصيده إلى النقطة السابعة والعشرين، بعد فوزه أمام النادي الملكي، وهو الفوز السادس لزملاء ياسين بونو، مقابل 9 تعادلات ومثلها من الهزائم.