باب ناظور

 

يعتبر عيد الحب عند المغاربة عموما والناظوريون خاصة شيء يثير الاشمئزاز والسخرية ,على عكس فئة أخرى من المجتمع المغربي المعاصر ان صح التعبير ,حيث يولون جزءا هاما لهذا اليوم ,باعتباره عيدا كباقي الأعياد الدخيلة على المجتمع المغربي ,المستورد من الثقافة الغربية والاروبية ,اذ يرى الجزء الأكبر من مجتمعنا ان عيد الحب ما هو الا تفاهة واهية ولا يعترفون به جملة وتفصيلا ومجرد مضيعة للوقت ولا يفيد في شيء ومبني على تقليد مجتمع اخر ويجعل منهم اسرى للتبعية ليس الا  ! حيث الإسلام كرم المراة على الدوام وجعل للمراة مكانة هامة وسط جل المجتمعات ,ولا يقتصر ذلك على يوم من الأيام ليبدي المرء اهتمامه للمراة كشراء باقة ورد ليهديها لها او هدية ما للتعبير عن حب الرجل للمراة.

لكن فئة أخرى من المجتمع يضعون الامر في صلب الاهتمام ويسمونه عيد الحب , ومحطة مهمة بالنسبة لهم كي يعبرون عن حبهم للجنس الاخر كتبادل الرسائل الغرامية او الصور عبر شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها من الملصقات الرومانسية وكذلك الهدايا ,بل هناك من الشباب من يقوم بتحضير الكعك خصيصا لهذا اليوم .