أعلنت الحكومة الإسبانية، أمس، عن إزالة أسلاك شائكة بها آلات حادة من بعض المناطق الحدودية لمدينتي سبتة ومليلية المحتلتين لاستبدالها بحواجز جديدة.

ونقلت وكالة الأنباء الإسبانية “إفي” عن وزير الداخلية الإسباني، فرناندو غراندي مارلاسكا، قوله في مؤتمر صحافي، بعد اجتماع مجلس الوزراء، إن هذا الإجراء يدخل في إطار خطة بقيمة 850 مليون يورو لإصلاح البنى التحتية للأمن القومي خلال الأعوام السبعة المقبلة.

وأوضح وزير الداخلية الإسباني أن “الهدف هو إقامة “حدود ذكية” باستخدام سبل ذات طابع تكنولوجي أكبر، كما ستوضع أجهزة لمعرفة الوجه في معبري بني أنصار بمليلية وتاراخال بسبتة”.

وأضاف الوزير أن تقريرا فنيا لوزارته حذر في يونيو من عام 2017، قبل عام من توليه منصبه، من أن هذه الأسلاك الشائكة ليست عنصر “ردع” للأشخاص الذين يحاولون دخول إسبانيا عبر سبتة ومليلية.