تحول مجلس المنافسة إلى خلية نحل منذ استعادته الروح عقب تعيين الملك محمد السادس رئيسه الجديد، إدريس الكراوي، وتعيين رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، باقي أعضائه.

وقالت مصادر موثوقة لـ«اليوم24» إن المجلس، الذي دخل في عطالة دامت عدة سنوات بفعل انتهاء الولاية القانونية لنسخته السابقة، انخرط في دينامية لا تهدأ، نظرا إلى الملفات التي تراكمت، يتقدمها ملف سوق المحروقات الملتهب.

وأوضحت المصادر أن أعضاء وموظفي المجلس دخلوا في تحركات مكثفة، إلى درجة أن رئيسه يأتي إلى مكتبه حتى في عطلة نهاية الأسبوع.

ووجد المجلس الجديد على طاولته دراسة أنجزها سلفه حول المحروقات قبل أشهر، إلى جانب طلب الحكومة تسقيف الأسعار، وشكاوى عدد من الهيئات المهنية. وتلقت كبرى شركات توزيع المحروقات استدعاءات للمثول أمام المجلس، في سياق تحضير قرارات ينتظرها الرأي العام بترقب كبير.

متابعة من اليوم 24.