خاص كريم السالمي

قالت مصادر مطلعة لأريفينو ان مفتشي وزارة الداخلية لا يزالون يدققون و منذ اسابيع في ملفات بلدية الناظور و خاصة قسم التعمير.

و قالت المصادر ان مفتشي الداخلية وقفوا على عدد من الشهادات المثيرة و الخاصة بتسوية الوضعية أو الرخص الأحادية المسلمة بعيدا عن الوكالة الحضرية اضافة الى شهادات أخرى سيأتي أوان الكشف عنها.

و أضافت المصادر ان مفتشي الداخلية يستعدون لاعداد تقرير مفصل قد يطيح في حال الأخذ به برؤوس كثيرة و قد ينتهي باطلاق الوزير مسطرة العزل في حق حوليش.

هذا و يذكر ان بلدية الناظور تعرف منذ تولي حوليش مسؤوليتها عجزا مزمنا يعود جزء كبير منه لاقدام حوليش على اعفاء عدد كبير من المقاولين من عدة ضرائب و خاصة عن الاحتلال المؤقت اثناء البناء.

كما ظهرت معطيات خطيرة عن وجود اشخاص يقومون بتصرفات خطيرة أدت الى انتشار البناء العشوائي و المشوه و التلاعب بمساحات الشوارع الناتجة عن عمليات التصفيف التي تشرف عليها البلدية و خاصة الرخص المسلمة للمقاول المعروف ب”كلا…” و الذي طلب المفتشون الاطلاع على كل رخصه و هناك حالات أخرى كثيرة سيأتي أوان ذكرها قريبا.

هذا و يذكر ان عامل الناظور علي خليل سبق و وبخ حوليش علنا حين حاول الاخير تبرير بعض الرخص التي يصدرها بضغط المواطنين عليه مطالبا اياه بالبقاء في منزله اذا كان عاجزا عن احترام القانون في تسيير الشأن العام.

تفاصيل أخرى لاحقا

متابعة من الريفينو