متابعة

كشفت تقارير اعلامية، أن المركز المغربي لحقوق الانسان، تقدم بشكاية إلى الوكيل العام في محكمة الاستئناف بمراكش، بطلب من الشخص الذي عرف بـ “مثلي مراكش”، ضد عناصر أمنية بالمدينة ضمنهم مسؤول في سلك الشرطة.

المعروف بـ”مثلي مراكش”، كشفت مصادر عنه أنه طلب مؤازرة الجمعيات الحقوقية له بعدما شرع في اجراءات طلب اللجوء إلى دولة أوربية، وذلك بداعي حماية نفسه من التعرض للأذى.

ووضعت الشكاية ضد عدد من العناصر الامنية بصفاتهم ورتبهم، بتهم المس بحياة الغير ونشر معطياته الشخصية والتشهير به.

وحسب “المثلي” فإن ما نشر عنه في المواقع الاجتماعي تلقى بسبب تهديدات بالقتل، إضافة إلى تبرؤ أسرته منه وطرده من العمل حيث كان يشتغل كممرض بمصحة خاصة.

وكشف المعني بالامر، أن مسؤولا أمنيا بدائرة للشرطة استعمل هاتفه الشخصي وشرع في التقاط صور له وهو شبه عار كما قام بتصوير بطاقته التعريفية وبطاقة أخرى خاصة بالقوات المسلحة الملكية رغم أنه غادر هذه المؤسسة منذ اربع سنوات.